منتدى نقابة المحامين النظاميين الفلسطينيين
 
الرئيسيةس .و .جالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 المحاماة في عصر العولمة :

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المحامى هيثم



المساهمات : 11
تاريخ التسجيل : 18/10/2008
العمر : 38
الموقع : قيد الانشاء

مُساهمةموضوع: المحاماة في عصر العولمة :   الأحد أكتوبر 19, 2008 12:23 am

المحاماة في عصر العولمة :








اصبحت المهن الحرة في ظل العولمة مثلها كمثل الانسان – لا تساوي شئ الا النقود .




فالعولمة هي الوجهة الاسود من الراسمالية ,




- وقد اقترحت الدول الكبري ما يسمي بالعولمة لتزداد غني علي حساب الدول الفقيرة , ولتسعي جاهدة لسلب ثروات الدول الصغيرة بالفتات او ما تبقي من فتات الدول الكبري .




- وقد كان لاثر العولمة تأثيرات سلبية ليس فقط علي الدول الفقيرة وانما امتد لكافة الحقوق الشخصية التي ناضل من اجلها وسجلها التاريخ الانساني .




- لقد اصبحنا امام عهد جديد تتواري فيه فكرة سيادة الدولة علي اراضيها وتطغي فيه فكر المال وهو ما لا يمكن مواجهته بالاصفاد و الاغلال التشريعية فقط , وانما علينا ان نستوعبه ونعيش فيه كواقع يحتاج الي بذل الجهد والعرق من اجل التعايش معه .




- في ظل العولمة اصبحت مهنة المحاماة جزء من الغابة التي يفترس فيها الكبير الصغير , واصبح الصغير يعيش علي فتات الكبير ويتواري عندما يراه حتي لا يتعرض للنهش والاكل من جانب كبير الغابة .




- علينا ان نستوعب الامور عي حقيقتها وان نشاهدها كما هي دون الانصياع وراء العبارات والالفاظ والكلمات التي يطلقها انصار العولمة ( الكبار ) ليضحكوا علي ( الصغار ) .








الازمة :








حقيقة الامر اننا كمحامون اصبحنا في ازمة حقيقية تنبع من كوننا لا نستطيع مواجهة الاثار الفتاكة للعولمة من خلال القدرات الشخصية لكل منا علي حده .




وكذلك لن نستطيع مواجهة العولمة في ظل نقابة ضعيفة تخضع للاهواء الشخصية لاعضاء مجالس ادارتها دون ان يكون للنقابة ككل اجندة نقابية حقيقية - مرسومة ومعدة سلفا – يلتزم بتنفيذها كل من يتولي امور النقابة مع تعاقب المجالس عليها .
















لقد اصبحنا في زمن العلم والعمل والتكلات ،،،،،




ارجوكم اعلموا اننا اصبحنا في زمن العلم والعمل والتكلات وعلينا جميعا ان نستوعب الدرس .








* العولمة بديلا لحقوق الانسان وسيادة الدول :








عليك ان تشاهد وتسمع كل يوم اخبار عالمية في جميع مناطق العالم المتقدمة والمتاخرة عن انتهاكات لمواثيق حقوق الانسان التي سنها الغرب ليعاقب بها الشرق ولتصبح آالية قانونية لتبرير تدخل الدول الفقيرة في شئون الدول الغنية , فمثلا في ( امريكا – بريطانيا ) تجد التنصت علي المكالمات والقبض علي الاشخاص والتفتيش دون جريمة محددة اصبح شيئا مالوفا تحت مسمي مواجهة الارهاب وغيره من المسميات التي يخترقون بها القوانين والتشريعات .




- لماذا –




لان التشريعات والقوانين هي التي تنظم العلاقات بين الافراد كسواسية امام القانون وامام الدولة .




اما في عصر العولمة :




فأننا نصبح امام اشخاص غير متساوون في الحقوق والواجبات – فهناك اسياد ( اصحاب رؤوس الاموال ) – وهناك عبيد ( العمال ) وكيف للعبد ان يتساوي في الحقوق والواجبات امام العبيد .




في عصر العولمة لا حقوق للدولة ولا حقوق للعامل :-








في ظل العولمة تسعي الدول جاهدة لجذب رؤوس الاموال المختلفة الي اراضيها وفي سبيلها لذلك تقوم الدول بتقديم اكبر قدر ممكن من المميزات المختلفة للمستثمر لتحقق له مناخ جيد يستطيع من خلاله تحقيق اكبرعائد مادي ,




ومن ثم تحاول الدول تقليص حقوق العمال – والضرائب – والجمارك وتقديم ميزات واعفاءات مغرية جدا لجذب رؤوس الاموال , وهو ما يؤثر سلبا علي علي حقوق العامل ( الانسان ) وعلي حقوق الدولة ( السيادة ) .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
المحاماة في عصر العولمة :
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: منتدى الادارة :: منتدى الترحيب بالاعضاء الجدد-
انتقل الى: